مختارات

يا مهيب الدماء.. بقلم ضياء الوكيل

Tweet سلامُ اللهِ عليكَ أبا مهدي ولمن معك.. يا مهيبَ الدماءِ والشيب الخضيب.. يا صقرَِ الجهاد ومعراجَ الشهادة… نحنُ لا نبكيك بل نبكي العراق.. لا نبحث اليوم عن نصير..  وكيلُنا اللهُ والمروءةُ والضمير.. حتّى يضج النفير..!! وعهدُنا علامة .. وثأرٌ ينزُّ دماً إلى يوم القيامة.. فافرش جناحك حجم الأبوّة والشهادة والكرامة.. وآحزم على النائبات النطاق.. وآشدد بروحك ظهر العراق..  

أكمل القراءة »

تراتيل عند أبواب السلام… بقلم ضياء الوكيل

Tweet سنةٌ أخرى تتوارى في حفرة الزمن، وعامٌ جديد نحلمُ أن يكون الأفضل من السنة الهاربة، نأمل أن يتوقف الإنحدار.. وينجلي الليل الطويل، وأن نعيش بكرامة وتقدم واستقرار إسوةً بالشعوب الأخرى، والعراق يستحق أكثر من ذلك، نتمنى أن يجد أولادنا وأحفادنا خيمةً بحجم وطنً تأويهم وتمنحهم الحبّ والأمن والسلام.. رحم الله الشهداء قناديل الطريق، وحفظ العراق وشعبه الجريح، وكل عام ...

أكمل القراءة »

قيامة التاريخ..!! بقلم ضياء الوكيل

Tweet ولقد كرّمنا الإنسان بالعقلِ.. فشيّد العمران وأسسَ الحضارة.. بالعدل استقامت، وبالعلم استنارت، وآستوى الميزان، حتى جاءها الطوفان، ومكرَ المجرمون، (فأُهلكوا بالطاغية)*، وما أدراك ما هي..؟؟ موجٌ لا تبحرُ فيهِ الألسن، وصيحةٌ لها علامة، وزلزالٌ كأنّه القيامة، سيحصد الرؤوس، وينشرُ الظلم حدّ اشتعال النفوس، فيا لحرب البسوس، ستُرْجِعُ التاريخ.. للطين والحجارة.. *سورة الحاقة الآية 5

أكمل القراءة »

إحزم جراحك.. بقلم ضياء الوكيل

Tweet يا أيّها الحادي.. هذي ركابُك قد أناخت عند ذرى الستين.. وبدرُ عُمْرِكَ يسعى للمُحاقْ، وأنتَ أنتَ رغم كلّ النازلات، لا زلت صبورا.. نقي المروءة ..عفيف الضمير، فاحزم جِراحك، واطوي جناحك، وأشدد على القادمات النطاق.. وابْكي طويلا بليلِ العراق..

أكمل القراءة »

مرثية الشهداء.. بقلم ضياء الوكيل

Tweet أرثيكم ودمعُ الفراتين معي، وفي صوتي نداءٌ يشبهُ العويل، يا ذوائبَ النخيل، وحناجر القصب، وشهقةِ الأهوار.. كلّ نصلٍ تَخضّبَ من دمكم.. نعرفه..!! وكل كفٍّ لها علامة.. وكل طلقةٍ عليها ختمٌ من جهنم..  ودَيْنٌ ينزُّ دماً إلى يوم القيامة..

أكمل القراءة »

إنّي رأيتُ الله يبكي… بقلم ضياء الوكيل

Tweet يا سيّدي العراق.. يا أيها الصبحُ العظيمُ إذا تَنَفسْ.. ماذا نقولُ وقد كبا بنا الوطنُ الخضيب.. أتُرى نَحْزَنُ أم نشدّ نياطَ الصبرِ..؟؟ ونحنُ نعلمُ أنّ الليل يُثْقِلُ دفتيها.. يا أوّلَ الدُنيا وآخرَ ما لديها، يا غرّة الشمس تسبح في ضحاها، سلامٌ أولاد طه، إنّي رأيتُ الله يبكي على الدماء التي تنزف، فهل أتاك نبأُ الساكت عن الحق..؟ هلْ هُوَ ...

أكمل القراءة »

إتق الله..!! بقلم ضياء الوكيل

Tweet قالوا: (فما خطبك يا سامري*)؟ لم تعقرُ الناقةَ من جديد..؟ وتحلّ قومَك دار البوار..! قال: إنما أنا ناصحُ عليم، وصاح بهم: عودوا إلى مساكنكم ولا جناح عليكم، سآتيكم من سبأ بنبأ يقين.! قالوا: إتق الله ولا تكونن من الجاهلين.. ألا تعلم أيّ الفريقين أحقّ بالأمن..؟ إنّك إذن لفي شقاقٍ بعيد.. ثم عادوا وقوفا، حملوا قبورهم وساروا .. وهم يعلمون: ...

أكمل القراءة »

لا تنظر إلى المرايا..؟؟ بقلم ضياء الوكيل

Tweet لا تَنْظُرْ إلى المرايا .. كي لا ترى الجُرحَ الخضيب.. وتُبْصِرُهُمْ عرايا..!! لا تَنْظُرْ إلى المرايا.. سَترى الحُزنَ يُثْقِلُ مُقَلتيك … وسنين عُمرِك أجمعها سبايا… لا تَنْظُرْ إلى المرايا…

أكمل القراءة »

أنّ المدّ سيطغى..!! بقلم ضياء الوكيل

Tweet يا أيّها الناس.. هذا صوتٌ من النُذُرِ الأولى.. قد جاءكمْ من سبأٍ بنبأٍ يقين .. فمن شاء فَليُبْصِرْ أو يُلقي السمع وهو شهيد .. أنّ المدّ سيطغى.. ويرتفعُ الماء في موجٍ كالجبال، ويغرق مأْرِبُ في رؤياه.. ويسقطُ الحجرُ الأصم.. شرفٌ لنا أنّا أضأنا حيثُما الزمن آدلهم..

أكمل القراءة »

دمعة الحرف.. وجمرة النغم… بقلم ضياء الوكيل

Tweet عشتار.. يا غابة الحرير، والنرجس والعبير.. لا تقلقي .. وتمهلي.. كان وهماً وانتهى.. حلماً وضاع.. في زمن الضياع..!! فلا تخافي..!! لم تخافين..؟؟ أرأيتِ آلهةً تخاف؟؟ حسنا.. سأرفع رايتي البيضاء.. فاكتبي ما تشائين، واحملي درع البطولة.. ودعيني لصمتي وحيرة الأيام.. فأنت لم تغرمي.. ولم ولن تفهمي.. أن المُحبّ يمضي إلى موتهِ عندما ينتمي..

أكمل القراءة »
الربح من الانترنت