حبّاً يفيضُ على الورق .. بقلم ضياء الوكيل

يا مصرُ، يا بيتَ الأمانِ، والإيمانِ، والنيلِ العظيم، هل رأيتِ حبّاً يفيضُ على الورق..؟؟ وكلماتٍ لها جذور ما بين السطور..!! نعم إنّهُ حبُّ العروبةِ، والأخوّة من سالف العصور، حبُّ العراقيينَ لأهل مصر، وفيهِم من اللهِ ما في العراقِ من غرسٍ وتاريخٍ وامتداد، وسورٌ من نبوءةٍ تُستعاد، ما بينَ قاهرةِ المعزِّ وأختُها بغداد..

شاهد أيضاً

نافذة على العام الجديد.. بقلم ضياء الوكيل

من يعوّضنا سنوات الضياع والألم والمرارة..؟؟ من يمنحنا الطمأنينة والسلام والأمل..؟؟ من يضمن لأبنائنا وأحفادنا خبزا وعدلا وكرامة..؟؟من ومن ومن..؟؟ أسئلة موجعة تلفظ أنفاسها مع السنة المتوارية..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.