زوايا ميتة

يا نفطنا.. بقلم ضياء الوكيل

كن بلسماً يا نفطنا، أو كُنْ وطنْ، ولا تكن رهبوت، ولا تكون عقربا يا نفطنا، في البدءِ تأكلُ أمّها، وتلدغُ نفسها إن حوصرتْ، وبسمّها تموت.. كن رحمةً يا نفطنا، ولا تكن تابوت..

أكمل القراءة »

حكمتُك يا رب.. بقلم ضياء الوكيل

أعرف أن أولادنا هم أبناءُ الحياةِ وبُنَاتِها، وهم رسائل حيّة نبعثها الى زمنٍ لن نراه، وإن كانوا معنا وهم فتيةٌ وصغار، فلهم حياتهم عندما يكبرون، وإنّها لحكمة عظيمة، وسنّة ما لها تبديل، حكمتك يا رب، وهي رحمة وسكينة..

أكمل القراءة »

دعاء وتهجّد.. بقلم ضياء الوكيل

طيبة الأهل، وسلامة نيّتهم، وعفويتهم، قد لا تكفي لصناعة السعادة لدى الأبناء، فبعض الخيارات قد تكون كارثية في نتائجِها عليهم، وإن كانت من غير قصد، وأصعبها ما يستوجب الدفع في آخر العمر..

أكمل القراءة »