زوايا ميتة

أمير الجلو… بقلم ضياء الوكيل

وليد غازي فرمان.. فنان عراقي مبدع وقدير، يعشق (آلتهُ الجلو)، مخلصا لها، مولعا بها، يحنو عليها مثل أمٍّ حنون، يضمّها براحتيه وكأنّها طفلةٌ صغيرة...

أكمل القراءة »

صراع البخل والمال والمروءة… بقلم ضياء الوكيل

متى نسمع ونرى مبادرات على مستوى (أثرياء السياسة وتجار المال في العراق) الذين تفوق أرصدتهم ومصالحهم المالية كبار مليارديرات العالم.. هل يعيشون صراعا ما بين البخل وحبّ المال في مواجهة استحقاق الزكاة وإغاثة المتعففين والفقراء والمرضى من أبناء جلدتهم..؟؟

أكمل القراءة »

Dead angles… بقلم ضياء الوكيل

هذه الجرذان الجربانة لا زالت تَقْرِضُ في قاعِ السفينةِ المتهاوية، وإن تُرِكَتْ فأنّها سَتُغْرِقُ الجميع..!!

أكمل القراءة »

تصعيد أم تهدئة… بقلم ضياء الوكيل*

الإنسحاب الأمريكي من القواعد العسكرية العراقية (خطوة سياسية أمريكية ذات بعد عسكري ميداني)، (تجنبت) فيها واشنطن محاولات (إستدراجها) إلى مواجهة عسكرية لا تريد التورط فيها وتوقيتها لا يخدم مصالحها.. إلا أن ذلك لا ينفي أن التوتر لا زال مخيّما على العراق والمنطقة، والإحتمالات مفتوحة.. واللعبة مستمرة..

أكمل القراءة »

ما بين الوقائي والأمني خطٌ فاصل.. بقلم ضياء الوكيل

الإنسان هو غاية الإجراءات والقوانين وضمان صحته وكرامته وحقوقه هي نقطة الإرتكاز في تحقيق النجاح، والإنسانية هي الخط الفاصل ما بين الوقائي والأمني...

أكمل القراءة »

فسعلةٌ ذابله.. قد تُصْبحُ القاتله… بقلم ضياء الوكيل

Tweet لا تجعل الزفير .. لهاثاً مِنْ سعير.. فسعلةٌ ذابله.. قد تُصْبح القاتله .. ومن وميض الأسى .. سنوقد السِراج.. ووصفةُ الوقايه.. خيرٌ مِنَ العلاج..

أكمل القراءة »

الطاعون… بقلم ضياء الوكيل

قال أحدُ الخائفين ماذا يريد.. هؤلاء العبيد..؟؟ قالوا: لا تكن جبارا عنيد.. هذا صوتٌ من النذر الأولى، سينفخُ في الصور مرتين...

أكمل القراءة »

(تنويمة الجياع) وطواحين الهواء.. بقلم ضياء الوكيل

وما بين الخبز والحرية يفاوض الجياع في العراق طواحين الهواء على طريقة ماري إنطوانيت..!! (وكم في العراق من المضحكات** ولكنه ضحكٌ كالبُكا)..

أكمل القراءة »

وصيّة.. بقلم ضياء الوكيل

يا أيّها الناس.. لا تقولوا الوداع، كلّنا في غدٍ راحلون، (ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون)*، وليكن قبري وطن.. وليكن موتي ولادة..

أكمل القراءة »
الربح من الانترنت