ضياء الوكيل

عام الريح… بقلم سمير عطا الله

Tweet الغريب في هذه المهنة «أن كل شيء يتحوّل إلى أدب» كما قال غارسيا ماركيز، العائد إلى بلدته بعد غياب. وإني خجل بالاعتراف أنه منذ تحول كورونا إلى وباء، لم أعد أتابع ضحاياه بقدر ما صرت أبحث عن أفضل المقالات وأجمل العناوين وأكثر التغطيات مهنيّة. وقد صُعقت بقوة الأدب، لا برهبة الحدث، عندما قرأت عنوان «نيو ستيتسمان» البريطانية «كورونا يغلق ...

أكمل القراءة »

Biological Warfare.. بقلم ضياء الوكيل

Tweet الصين تتهم الجيش الأمريكي وال(CIA) بنقل (فيروس كورونا) إلى (مقاطعة ووهان)، وأمريكا ترد الإتهام وتحتج لدى الصين وتقول أن ( كورونا فيروس صيني)..!! وتبادل الإتهامات لا يغير من الواقع شيئا فكلاهما ينخرط في صراع محتدم، وبالنسبة لي كمراقب لما يجري ولحين استجلاء الحقيقة فأن كل الفرضيات مطروحة وجميع الإحتمالات واردة في تفسير هذا الوباء وبضمنها الحروب الجرثومية القذرة أو ...

أكمل القراءة »

RE- DEPLOYMENT .. بقلم ضياء الوكيل

Tweet إعادة الإنتشار للقوات الأمريكية في المنطقة ( إن تأكد الخبر) لا تعني (الإنسحاب) من الناحية العسكرية.. إنّما المناورة وإعادة التموضع لتحقيق هدفين: (الأول) حماية القطعات من مخاطر قائمة أو محتملة،(الثاني) إتخاذ وضع قتالي أو دفاعي أفضل إستعدادا لمهام جديدة، أو كلاهما معا، وهذا إجراء ميداني تكتيكي لا يتناقض مع الإستراتيجية..

أكمل القراءة »

(تنويمة الجياع) وطواحين الهواء.. بقلم ضياء الوكيل

وما بين الخبز والحرية يفاوض الجياع في العراق طواحين الهواء على طريقة ماري إنطوانيت..!! (وكم في العراق من المضحكات** ولكنه ضحكٌ كالبُكا)..

أكمل القراءة »

في مرمى الكاتيوشا..( تحليل) بقلم ضياء الوكيل

هل سيتوقف سيناريو الأحداث عند حدود ما جرى في (التاجي والبو كمال) أم أن الأوضاع والتطورات لا زالت قيد التفاعل والتصعيد ومفتوحة على تدهور وتوتر محتمل..؟؟

أكمل القراءة »

وصيّة.. بقلم ضياء الوكيل

يا أيّها الناس.. لا تقولوا الوداع، كلّنا في غدٍ راحلون، (ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون)*، وليكن قبري وطن.. وليكن موتي ولادة..

أكمل القراءة »

تجاهل مهين.. بقلم ضياء الوكيل

الفشل والتصدع والإنقسام الداخلي هو الذي يستدرج التدخل الخارجي، فالأوطان تغتال من الداخل قبل أن يستبيحها الخارج...

أكمل القراءة »

 إلى الشاعر الإنسان جواد الحطّاب.. بقلم ضياء الوكيل

يا قامة النخيل، وحناجِر القصب، هذا طريقُ الحقّ، ولا يُرِيبُك أنّهُ موحِشٌ مهجور، ويكفيك شرفاً.. أنّك تطلِق شهابا من نور في ليلٍ دامسٍ أسود..

أكمل القراءة »