شلّةٌ من الأرذلين.. بقلم ضياء الوكيل

قالَ ولمْ يُخْفي شَماتتهُ، منْ يملكُ الآنَ أنْ يَصِفَ لنا الفاسدينَ منَ البشر..؟؟ قالَ كذلك.. شلّةٌ منَ الأرذلينَ، وبقايا منَ التتر، كأنّهم جرادٌ تطايرَ وآنتشرْ، نزعوا المروءةَ عندَ أفخاذِ البغايا، وباعوا الأمانةَ عندَ أسواقِ الغجر، والمجدُ للكافيار، والعطرِ والتّرفْ، ولتمتلي الجيوبْ، وليسقطِ الشّرفْ..

شاهد أيضاً

ما أقسى العزاء.. بقلم ضياء الوكيل

Tweet ما أقسى العزاء، ورثاء الشهداء، لا تقل لستُ أبكي، وأنتَ تجهشُ بالبكاء، بل ابكي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.