يا حادي السفر.. بقلم ضياء الوكيل

يا حادي السفر..

قل لي بربّك ..هل في العراقِ من موسمٍ للفرح..؟؟ أم أننا من فرط البكاء لمسْنا الدمعَ فانجرح..!!
كَذِبٌ، وفسادٌ، وهوانٌ، وخيباتٌ، وترح.. أينَ الفرح..؟؟

شاهد أيضاً

صمت التوابيت.. بقلم ضياء الوكيل

وما بين صالحٍ وثمود لا زالت الناقةَ معقورة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.