من يبيع..؟؟ بقلم ضياء الوكيل

يا إلهي.. وأنت نورٌ سرمديّ، أزليّ المدى، بين يديك المبتدا، وكلّ شيءٍ عندك منتهاهْ، وعندك الدليل، صرنا قاتلاً وقتيلْ، وما بيننا ألفُ لؤمٍ دخيلْ، يريد أن نغيّر جلودنا، دمانا، ومكارم الأخلاق فينا، فمن يمنحنا قلوبا لها أو شرايينا..؟؟ من يملك الآن أن ينسخ ما في النفوس، وقد شابت الرؤوس، والليل يغرق في دجاهْ، هل يفقد الإيمان نوره وسناه..؟؟ هل ينكر الإنسان أمّه وأباه..؟؟ إن كان ذلك ولن يكون، إذن لنشتري لنا وطنا من السوق، وعلى القياس، وضمائر من رصاص، ودما من ضريع، فمن يبيع..!!؟؟

شاهد أيضاً

عند مشارف الستين.. بقلم ضياء الوكيل

يا أيّها الحادي.. هذي ركابُك قد أناخت عند مشارف الستين، وبدرُ عمرك يسعى للمُحاق..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.