أناشدُ أهل الخير والمروءة والكرم وأدعوهم لأغاثة أهلنا النازحين…بقلم ضياء الوكيل

لنا إخوة في الدين والوطن والإنسانية ( أطفال ونساء وكبار سن) يعانون في مخيمات النزوح من البرد والسيول والمرض والعوز وهم بحاجة إلى الإغاثة العاجلة والتضامن الإنساني والوجداني مع محنتهم القاسية حتى وإن بكلمة طيبة أو التقدم بخطوة عينية مهما كانت بسيطة ولتكن شريط دواء أو قنينة ماء أو بطانية أو قطعة ملابس من البيت.. وأناشدُ أهل الخير والمروءة والنخوة والكرم وهم كثير لتنظيم حملة تضامن وإغاثة وإعانة عاجلة مع أهلنا النازحين في الموصل والأنبار ودهوك وصلاح الدين وغيرها من المدن العراقية والمخيمات المنكوبة في وسط القلب وجنوبه ويد الله مع الجماعة ومع الخير  أينما يكون ونحن معكم والله المستعان (فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ)

أضف تعليق

عدد التعليقات

شاهد أيضاً

أين نحن الآن..؟؟ بقلم ضياء الوكيل

لست متشائما بغير حساب ولن أتفاءل قبل الأوان ولا أبني تصوراتي على كثيب من الرمال المتحركة أو أتشبث بالأمل دون سند حقيقي وأعلم أن الدول والحضارات والأمم لا تبنى بالآمال والأمنيات إنما بالإرادة الشجاعة القادرة على صناعة التاريخ وإتخاذ القرارات الصعبة وتجرع الدواء المر...