لن تعيشوا مرتين.. بقلم ضياء الوكيل

جيل الشباب أولادكم، ولكنهم أبناءُ الحياة*، ومن زمنٍ آخر، لا تفرضوا عليهم أفكاركم، ورؤاكم، وقواميس زمنكم، واغرسوا فيهم الأمل، وامنحوهم الفرصة كي يصححوا أخطاءكم، ويعالجوا خطاياكم، هذا جيل التقنيات والأرقام والنوافذ المفتوحة على القرية الكونية، قاموسه ولغته وتطلعاته من زمن مختلف، قرأ المشهد جيدا، وسئم الإنتظار في محطات الضياع والفشل، وسعى ولا يزال إلى غدٍ أفضل، يحقق له الكرامة الإنسانية، والعيش الكريم، يواكب فيه التطور الحضاري والإنساني، ويلحق بقطار العصر والمستقبل، وذلك من حقّه، اتقوا الله فيهم ولا تخسروهم، وتبنّوا طموحاتهم المشروعة، هؤلاء هم سرُّ قوّة العراق، وعليهم ينعقد الرجاء والأمل في إعادة بناء البلد، لن تعيشوا زمنين أو مرتين، وهذا قانون التاريخ، ودورة الزمن، وسُنن الحياة، والحياة لا تعيش في منازل الأمس..

*من مقالنا/ خطايا الآباء، وثورة الأبناء.. من يضمّد الجراح؟؟

*جبران خليل جبران

شاهد أيضاً

سناريوهات محتملة..!! بقلم ضياء الوكيل*

إن كان مرضا سيمضي الجميع لمواجهته، أمّا إن كان سلاحا فأن العالم سيجد نفسه أمام زلزالٍ عاصفٍ وخطير، لماذا..؟؟ لأن الأمر سيكون بمثابة محاولة للإنقلاب على إمارة الكون وتلك ليست سببا للحرب بل هي الحرب بذاتها..!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.