قوانين التاريخ.. بقلم ضياء الوكيل*

مأساة العراق ومأزقه التاريخي، أن أزماته أكبر من قدراته على الحل، وحتى الحلول وإن جاءت فيجب أن تكون مهدئة ومطمئنة لمخاوف ومصالح قوى محلية واقليمية ودولية، وهذه المقاربة المختلّة استراتيجيا ووطنيا أنتجت حالة من الاختناق السياسي، يشدّ وثاقها ثنائي (الفشل والفساد)، والحل لا يخضع لأحكام السياسة لوحدها، فذلك ليس كافيا من غير رؤية استراتيجية تحيط بالتهديدات الاستراتيجية المحدقة بالعراق، وتلتفت إلى حقائق وتوازنات الجغرافية السياسية، وقوانين وحركة التاريخ في العراق والمنطقة..

*مستشار وناطق رسمي سابق لمكتب القائد العام ووزارة الدفاع..

شاهد أيضاً

Dead Angles.. بقلم ضياء الوكيل*

الوضع ما زال متوترا ومحفوفا بكل أسباب الخطر ودواعي الإنفجار، ويستوجب الحيطة، وتوخي أعلى درجات الحذر ثم الحذر..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.