Dead Angles… بقلم ضياء الوكيل*

يبدأُ تخفيض درجة الإحساسِ الوطني بالخطر، من خلال إختيار مفرداتِ اللغةِ المستخدمه في الخطاب السياسي والإعلامي، والتي تخففُ من خطورة التهديد، وتَصِفُ ما يحدث على غير حقيقته، حيث يصبح القصف بالصواريخ (عبث)..!! والمنفذين (جُناة)، والخرق الأمني واشعالِ سماء بغداد.. (خروج على القانون)، وما بين (النفي والتأكيد والإنكار، وتمييع الحقائق) نجد أنفسنا أمام مشهد تراجيديّ مؤلم، وحفلة تنكرية بائسة، لا تستحق حتى التعليق…

*مستشار وناطق رسمي سابق لمكتب القائد العام ووزارة الدفاع وعمليات بغداد(2012-2013)

شاهد أيضاً

لوحة التخويف.. بقلم ضياء الوكيل*

لن تكون إيران ميدان الرماية، ولكن من المحتمل أن يكون (العراق) أو (سوريا) لوحة التصويب أو التخويف..!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.