Dead Angles.. بقلم ضياء الوكيل*

عندما ننتقد سلوكا خاطئا، أو ندين جريمة بيّنة، فتلك ممارسة لدورنا الوطني المسؤول في تشخيص الخلل وتحديد مكانه وحجمه لغرض معالجته، دون الحاق الضرر بكامل الجسد، بمعنى الدعوة الى استخدام مبضع الجراح لاستئصال المرض أو الورم ليتعافى البقية، ولا يجوز استغلال ذلك من قبل (البعض) لاستهداف كامل (المؤسسة العسكرية والأمنية) ومحاولة تسقيطها بجريرة (نفرٍ من المجرمين والمسيئين) فيها كما حدث مع جريمة الإعتداء على الفتى محمد المُدانة من قبلنا، بمعنى التركيز على المجرمين ومحاسبتهم دون غيرهم، أي لا نسقط الطائرة ومن فيها لنقتل الخاطف..!! 

*مستشار وناطق رسمي سابق للقوات المسلحة ووزارة الدفاع وقيادة عمليات بغداد(2012-2013)

شاهد أيضاً

ليس خيارا حاسما..(لمحة تحليل) بقلم ضياء الوكيل*

لا يمكن لأي مراقب، أن يتوقع لجوء السيّد الكاظمي الى خيار الصدمة أو الصدام لحلّ هذا الملف الشائك أو غيره من التحديات التي تواجه الدوله، وذلك مستبعد، وليس في أولوياته التي تسعى الى التهدئه وتحاشي التصعيد...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.