عهدُ معَ الله.. بقلم ضياء الوكيل

قال: يا أيّها الناس..هذا نداءٌ مرسلٌ مع الريح، وصوتٌ نبيٍّ في السماءِ يصيح..(إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ)*، فمن كان يريد الإصلاح والتغيير ليبدأ بنفسه، فالإصلاحُ صدقٌ مع النفس، وعهدٌ مع الله، ونيّةٌ ومروءةٌ وضمير، والدماءُ شاهدٌ ونذيرْ، والعهدُ كلمة، وموقفٌ وتضحياتٌ ودَين، وهذا هو الطريقُ إلى الله، ومن هنا درب الحسين.. يا حسين…

*(الرعد/11)

شاهد أيضاً

أمير الجلو… بقلم ضياء الوكيل

وليد غازي فرمان.. فنان عراقي مبدع وقدير، يعشق (آلتهُ الجلو)، مخلصا لها، مولعا بها، يحنو عليها مثل أمٍّ حنون، يضمّها براحتيه وكأنّها طفلةٌ صغيرة...