أنّ المدّ سيطغى..!! بقلم ضياء الوكيل

يا أيّها الناس.. هذا صوتٌ من النُذُرِ الأولى.. قد جاءكمْ من سبأٍ بنبأٍ يقين .. فمن شاء فَليُبْصِرْ أو يُلقي السمع وهو شهيد .. أنّ المدّ سيطغى.. ويرتفعُ الماء في موجٍ كالجبال، ويغرق مأْرِبُ في رؤياه.. ويسقطُ الحجرُ الأصم.. شرفٌ لنا أنّا أضأنا حيثُما الزمن آدلهم..

أضف تعليق

عدد التعليقات

شاهد أيضاً

مرثية الشهداء.. بقلم ضياء الوكيل

Tweet أرثيكم ودمعُ الفراتين معي، وفي صوتي نداءٌ يشبهُ العويل، يا ذوائبَ النخيل، وحناجر القصب، ...