الكمال لله وحده.. بقلم ضياء الوكيل*

الخلاف والإختلاف من طبيعة البشر، ولكل إنسان محاسن وعيوب، والكمال لله وحده، والنقص أحيانا هو عين الكمال، مثل اعوجاج القوس فإن استقام لما رمى، فلماذا لا يتقبل أحدنا الآخر بكلّ ما فيه من صفات على الوجهين..؟؟ حتى نعيش، وتستمر الحياة، فمن داخل الإنسان ينبثق السلام، ومن لم يكن صديقا لنفسه،كان عدواً للناس..

*مستشار وناطق رسمي سابق

شاهد أيضاً

Dead Angles.. بقلم ضياء الوكيل*

أتركوا للمواطن حرية الاختيار وهو أعرف بمصلحته في اختيار ما يناسبه وفقا لقناعته ولا تفكروا وتقرروا بدلا عنه وتفرضوا عليه خياركم وليس اختياره ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.