الطريق الى الصفر .. بقلم ضياء الوكيل

يا باذخَ الصبر..  وحدكَ الآن تُبْصِرُ معراجَ حزنك..

غريبا ، مستوحدا، مطفأ الأنوار.. عليل

يا قامة النخيل..

ها أنت تحبو على طريق الصفر.. والطريق إلى الصفر معجزة يا أبا عمّار..

ذئابٌ وأذنابٌ وإنكسارٌ ونجاحٌ وأقمارٌ تلالي.. يا صمت الليالي..

خمسون عاما وكفّك على الزناد.. ألا يكفي..؟؟ متى تستريح..؟؟

أضف تعليق

عدد التعليقات

شاهد أيضاً

ما بين صالح وثمود.. بقلم ضياء الوكيل

Tweet صامتٌ أنتَ صمت التوابيتِ، مُبْصِراً كل الفجيعة، والأسرار المريعة، وما بين صالح وثمود لا ...