أين الحقيقة في تدهور صحة الفنان حسن حسني ( تقرير مصور)

حضر الفنان حسن حسني مهرجان الكاثوليكي للسينما في مصر في دورته الـ 66، من أجل تكريمه بجائزة الريادة السينمائي، ولكن مع ظهوره النادر انطلقت شائعة تفيد بتدهور وضعه الصحي وإنه كان يتنقل بكرسي متحرك.

حسن حسني بمجرد أن صعد على المسرح لاستلام جائزته التكريمية، اشتعل المكان بتصفيق الحضور الذين سعدوا بشدة بوجوده معهم، خاصة وإنه قليل الظهور الإعلامي، وبسبب طلبه لمقعد على المسرح، انطلقت شائعة تفيد بأن صحته متدهورة، إلا أن الحقيقة إنه لم يستطع أن يقف فترة طويلة خلال التكريم فطلب مقعد.

ورفض حسن حسني أن يحمل درع التكريم مازحاً بقوله: “أنا مش قادر أشيل نفسي”، وهذا ما بدا واضحاً حيث إنه كان يسير بمساعدة عكاز، إلى جانب طلبه لمقعد على المسرح لعدم تمكنه من الوقوف فترة طويلة، وهذا هو ذات الطلب الذي طلبه الفنان القدير رشوان توفيق، والذي بدا عليه هو الآخر التعب الصحي.

ومع تداول صور حسن حسني من حفل تكريمه، أبدى محبوه سعادتهم الكبيرة بجائزة تكريمه، فهو فنان قدير يستحق التقدير وكل الاحترام، بينما عبر البعض عن حزنهم من إنه ظهر عليه التقدم في العمر بشكل لافت، إلا أن آخرين أكدوا أن شكله وحركته مناسبين تماماً لعمر رجل يبلغ 86 عاماً.

ومن المنتظر أن يعرض لحسن حسني أحدث أفلامه في عيد الفطر، وهو “البدلة” الذي يشارك في بطولته الفنان تامر حسني وأكرم حسني.

أضف تعليق

عدد التعليقات

شاهد أيضاً

الكليجة حلويات العيد.. كل عام وأنتم بخير

تستقبل العوائل العراقية العيد بصناعة الحلويات الأشهر وهي الكليجة وتتفنن فيها فبعضها محشو بالجوز المبشور وأخرى بالتمر والخفيفية وهي بدون حشو وتقدم للضيوف مع الشاي إلى جانب أصناف أُخرى من الحلويات والحلقوم والجكليت وغيرها من مظاهر الإحتفاء بالعيد وضيوفه ولا ننسى العيدية فهي فرحة الأطفال بالمناسبة...ولا ننسى بهذه المناسبة تقديم العون والمساعدة وزكاة الفطر الى الفقراء والمحتاجين والنازحين وتلك رسالة تضامن انساني يكتمل بها العيد..