شحاذون وعيونهم فارغة.

بعض السياسيين ممن شغلوا مناصب وزارية وأعضاء برلمان يتحدثون للإعلام ويشكون بشكل مخجل وبدون حياء عن (فقرهم وعوزهم ) فهؤلاء الذين يسثمرون في سلسلة فنادق ومطاعم وبورصات عالمية بأرقام فلكية وفي دول يشتموها ليل نهار يتصورون أنهم بهذا الكذب الرخيص والنفاق والرقص على الحبال يستغفلون عقول الناس ويستجدون تعاطفهم في الانتخابات المقبلة.. ألاتبا لهم وساء ما يفعلون فأموالهم حرام وقصورهم خرابٌ تنعقُ فوقها الغربان لأنها من أموال الفقراء والمحرومين وعاقبتهم وخيمة وسيئة في الدنيا والآخرة.. (وإذا ابتليتم فاستتروا ).

أضف تعليق

عدد التعليقات

شاهد أيضاً

زوايا ميتة…(تظاهرات السبت)

Tweetالدم العراقي له حُرمة ولا فرق بين رجل أمن ومتظاهر أو عابر سبيل..(هذا مبدأ) وكلمة ...