اتفاقات معلنة، وصراعات خفيّة..بقلم ضياء الوكيل*

على هامش قمة طهران الأخيرة، وبحضور الرئيسين(أردوغان ورئيسي) وقعت كلّ من تركيا وايران عدّة اتفاقيات وصفت بالاستراتيجية، إلا أنها لم تستطيع اخفاء وستر الخلافات العميقة بينهما حول العديد من الملفات، وأهمها الملف السوري، وتصاعدت حدّة التصريحات والتحذيرات المتبادلة بعد انتهاء القمّة مباشرة، والسبب على الأرجح هو اصرار أنقره على تنفيذ العملية العسكرية المرتقبة في الشمال السوري، هذا جانب من صراع استراتيجي محتدم بين الدولتين، ومن تداعياته تصاعد حدّة التوتر في المنطقة، والعراق ليس بعيدا عن موقد النار..

شاهد أيضاً

Dead Angles.. بقلم ضياء الوكيل*

الوضع ما زال متوترا ومحفوفا بكل أسباب الخطر ودواعي الإنفجار، ويستوجب الحيطة، وتوخي أعلى درجات الحذر ثم الحذر..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.