مأزق السياسة في سنجار..بقلم ضياء الوكيل*

مدينة (سنجار) في محافظة نينوى أصبحت بؤرة توتر وانفجار محتمل، وخريطة مصغّرة لصراعات أوسع وأشمل، وعلى تضاريسهِا وجبلها تتقاطع خطوط التماس الساخنة والحرجة..(المحلية والإقليمية والدولية)، والبعد السياسي فيها أصيل، والحل السياسي هو الأساس، وإن اتخذ شكل التصعيد والاشتباك العسكري، فذلك تعبير عن مأزق السياسة، والعدوان التركي مرفوضٌ ومُدان..

*مستشار وناطق رسمي سابق لمكتب القائد العام ووزارة الدفاع2012-2013

شاهد أيضاً

حدث وتحليل أولي.. بقلم ضياء الوكيل*

من يفصل في نوع وحجم وطريقة التفجير هو (الأدلة الجنائية) والعينات المرفوعة من مسرح الجريمة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.