على خط الزلزال ..!! بقلم ضياء الوكيل*

لا شكّ أن المنطقة تعيش تحولات تاريخية كبرى، وهذه التحوّلات لا تحدث بين ليلةٍ وضحاها، لأنّ عواملها المعقّدة تنضجُ على مهل، ولا تحفر مساراتها في أدمغة الأشخاص كما يتصور البعض، إنّما في واقعِ التناقضات المتدافعه والمتصادمة في محيط بشري واسع وعميق، سادت فيه الإنقسامات والصراعات والشكوك والتصدّع، وغابت عنه قيم التسامح والتعايش والشراكه، وحلّت بدلاً عنها نزعات الخلاف والفتنه والمغامرات، والجنوح نحو الطلاق والفساد والتشرذم، حتّى بلغت القطيعه مع الحقائق حد استقواء بعض القوى على الدولة بدلا من الإستقواء بها، نحن في زمن ضاعت فيه الحصانة، وانتهكت السيادة، واستبيحت الخرائط والدماء المعصومه، واختلطت حروب الداخل بالخارج، وهذا المشهد المأزوم فتح شهيّات التوسع والأطماع لدى الدول الإقليمية القويّة والطامحه، ولم يعد خافيا أن المنطقة تعاني المخاض العسير، وما يرافق ذلك من آلآم الطلق والولاده، وأن (سايكس بيكو) جديدة ستولد على أنقاض وخراب الدول، ودماء الشعوب المستباحه… والعراق على خط الزلزال القادم..

*مستشار وناطق رسمي سابق لمكتب القائد العام ووزارة الدفاع وقيادة عمليات بغداد(2012-2013)

شاهد أيضاً

قصف أربيل وحسابات أخرى..بقلم ضياء الوكيل*(تحليل)

الكُلفة السياسية والتعبوي’ للهجوم الصاروخي على أربيل تفوق قيمة أهدافه، ولكن ذلك لا يمنع تكراره ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.