مرثية الشهداء.. بقلم ضياء الوكيل

أرثيكم ودمعُ الفراتين معي، وفي صوتي نداءٌ يشبهُ العويل، يا ذوائبَ النخيل، وحناجر القصب، وشهقةِ الأهوار..

كلّ نصلٍ تَخضّبَ من دمكم.. نعرفه..!!
وكل كفٍّ لها علامة..

وكل طلقةٍ عليها ختمٌ من جهنم.. 

ودَيْنٌ ينزُّ دماً إلى يوم القيامة..

شاهد أيضاً

عهدُ معَ الله.. بقلم ضياء الوكيل

من كان يريد الإصلاح والتغيير ليبدأ بنفسه، فالإصلاحُ صدقٌ مع النفس، وعهدٌ مع الله، ونيّةٌ ومروءةٌ وضمير، والدماءُ شاهدٌ ونذيرْ...