الإرهاب ينتحر بالفقراء والعمال والمظلومين في ساحة الطيران وسط بغداد..!!!

التفجير الانتحاري الذي شهدته ساحة الطيران ببغداد صباح الاثنين 15/1/2018 وأودى بحياة العشرات من الشهداء والجرحى يعدُّ خرقا أمنيا خطيرا وانتكاسة للجهود الأمنية وكسرا لحالة الإستقرار السائدة خلال الفترة الماضية… وهذا الحادث الارهابي الدموي يشكل تحدي لخبرة ومهنية الأجهزة الأمنية ويشير الى خلل في النظام الأمني سمح للارهاب بالتسلل عبر زوايا الغفلة والتراخي ونفذ عملية انتحارية في موقع مكتظ بالعمال وعابري السبيل والباحثين عن لقمة العيش من المظلومين والمستضعفين وبتوقيت محسوب لالحاق أكبر قدر من الخسائر والضحايا الأبرياء… علينا أن لا نغفل أن الدماغ الارهابي لا يتورع عن استنباط كل الوسائل الماكرة ليباغت بها الجهاز الأمني وهذا يستدعي المزيد من اليقظة والحذر والانتباه والمطاردة للخلايا الكامنة التي تفر من هاوية الى أخرى ولم يعد أمامها من خيار غير الموت انتحارا تعبيرا عن عقدة الإحباط  والشعور بالنقص والإنكسار والهزيمة… 

أضف تعليق

عدد التعليقات

شاهد أيضاً

محنة وطن… بقلم ضياء الوكيل

Tweet ما يجري على المسرح السياسي العراقي هو تكريس وتوطين لنهج سياسي فاشل وهو أشبه ...