مقالات وآراء

ناقوط الحنفية الحقير* – بقلم علي السوداني

Tweet قررتُ‭ ‬الليلة‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬أخوض‭ ‬بمستنقع‭ ‬السياسة‭ ‬وأهلها‭ ‬ومزادها‭ ‬الكبير‭ . ‬سأترك‭ ‬الناس‭ ‬تتباطح‭ ‬وتتناطح‭ ‬وتتضاحك‭ ‬وتتناكت‭ ‬حول‭ ‬ماعون‭ ‬طقطوقة‭ ‬إنّ‭ ‬المجرَّبَ‭ ‬لا‭ ‬يجرّب‭ .‬ سأهجر‭ ‬الجدل‭ ‬المستعر‭ ‬بين‭ ‬من‭ ‬يريد‭ ‬الذهاب‭ ‬الى‭ ‬محبرة‭ ‬الانتخابات‭ ‬البنفسجية‭ ‬،‭ ‬وتطميس‭ ‬اصبعه‭ ‬فيها‭ ‬راضياً‭ ‬مقتنعاً‭ ‬،‭ ‬وبين‭ ‬من‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يستمتع‭ ‬بالعطلة‭ ‬كاملة‭ ‬ويبقى‭ ‬نائماً‭ ‬حتى‭ ‬أذان‭ ‬العشاء‭ . ‬لن‭ ‬أكتب‭ ‬عن‭ ...

أكمل القراءة »

حين يعتذر الكاتب… بقلم غسان شربل

في الشهور الأخيرة من العام الماضي اتصل بي غسان الإمام .. قال إنه متعب ومصاب بالسرطان ويريد التوقف عن الكتابة. شعرت بالارتباك. لكنني خشيت أن أشجعه على التوقف خوفاً عليه. كنت أعرف أنه يقيم وحيداً مع الأوراق والأقلام والخيبات والذكريات. وحين يقول كاتب مريض إنه يريد التوقف عن الكتابة فهذا يعني أنه يريد التفرغ لانتظار النهاية. قلت له...

أكمل القراءة »

لكم بلدانكم.. ولنا العراق… بقلم علي حسين*

لا أعرف ــ ربما لجهلى المستمر ــ معنى أن يكون وزير أو رئيس وزراء أو عضو برلمان ، او رئيس جمهورية مواطناً لدولة أخرى يحمل جواز سفرها ، يتباهى به في مطارات العالم ، كما لا أستوعب أن يحصل مواطن كندي مثل خضير الخزاعي أو هولندي مثل صلاح عبد الرزاق أو دنماركي مثل علي العلاق أو بريطاني مثل فائق الشيخ علي على تقاعد مجزٍ ومخصصات وهو لايحترم الجنسية العراقية ، وفي أي من البلدان سمعنا أو قرأنا أن رئيس الجمهورية يسكن في بلد آخر ، ويتمنى ان يقضي بقية حياته فيه...!!!

أكمل القراءة »

مطرب وحلاق..!! بقلم خالد القشطيني*

Tweet اشتهر الحلاقون بكثرة الكلام. إنه جزء لا يتجزأ من المهنة. لعل الكثير منا يتذكرون قصة الحلاق الثرثار التي قرأناها في المدرسة. ومن وحي الحلاقين أيضاً أوبرا روسيني «حلاق إشبيلية». ومن أطرف ما ورد في الفكاهة العربية كان ما كتبه المازني عن حلاق قروي. بيد أنني قضيت شبابي أحلق شعري لدى الأوسطى يوسف اللمبجي الذي كان يزاول مهنته بشنطة صغيرة ...

أكمل القراءة »

كرسي الرئيس… بقلم مشرق عباس

Tweet قيل الكثير في العراق عن أن رئيس الجمهورية الراحل جلال طالباني كان يستخدم صلاحيات «مام جلال» لإضفاء الهيبة على كرسي بلا صلاحيات فعلية، والرئيس الحالي فؤاد معصوم لم يكن يمتلك سوى صلاحيات الرئيس فتحول المنصب في عهده إلى هامش في أحداث وتداعيات مر بها العراق وكانت الأقسى والأخطر في تاريخه الحديث. والتنازع الأخير بين رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان حول ...

أكمل القراءة »

إسلاميّو العراق يرفعون الراية الرمادية… بقلم عدنان حسين

Tweet لأول مرة منذ 2005، وهو العام الذي بدأت فيه الانتخابات التشريعية في العراق في عهد ما بعد صدام، امتنع الحزبان الإسلاميان الرئيسيان والتأريخيان في العراق عن خوض الانتخابات البرلمانية الجديدة التي ستجري في مايو (أيار) المقبل باسميهما الصريحين. ليس من المحتمل أن يكون هذا القرار متوافقاً عليه بين الحزبين اللذين لم يكونا أبداً على وفاق، على رغم اشتراكهما في ...

أكمل القراءة »

بالحبر السوري الأحمر… بقلم غسان شربل

Tweet لا تستطيع روسيا احتمال الفشل في سوريا. ألقت بكل أوراق هيبتها هناك. الفشل يعني فشل مشروع الثأر الكبير الذي حمله فلاديمير بوتين إلى الكرملين وأخفاه في البداية تحت ابتسامته بانتظار التوقيت الملائم للتنفيذ. الثأر من القوى التي دفعت الاتحاد السوفياتي إلى متاحف التاريخ. ومن عالم القوة العظمى الوحيدة. ومن تحريك حلف الأطلسي بيادقه قرب حدود الاتحاد الروسي. ومن الثورات ...

أكمل القراءة »

أهلاً بكم في حروب النائبات…؟؟؟ بقلم علي حسين ( جريدة المدى)

Tweet فى ليلة ليلاء ملأت النائبة عواطف النعمة استوديو الفضائية بالشعارات الثورية، فمعظم النواب يذهبون في إيفادات رسمية، وجميعهم لديهم مشاريع تجارية لايريدون أحداً الاقتراب منها، وإنها أي عواطف النعمة ذهبت إلى دبي بأعتبارها خبيرة في شؤون الإتصالات والإعلام، بدليل أن السيد مارك زوكربيرغ ومعه بيل غيتس كانوا يعدون الساعات لأخذ رأيها في خفايا عالم ” السوشيال ميديا “. لكنها ...

أكمل القراءة »

المقاتلة الكردية هي نفسها في كوباني وفي عفرين..!! بقلم ديانا مقلد

Tweet “حلوة يا زلمي”.. قالها المسلح، وهو يقف مع رفاق له حول جثة الشابة الكردية، بارين كوباني، بعد أن قتلوها وعروها من ثيابها ومثلوا بجثتها. وقفوا ينظرون إلى جسدها المشوه مرمياً على الأرض، فشرعوا يركلوه ويصوروه، وبدا النظر اليهم والى وجوههم مفزعاً على نحو يفوق فظاعة النظر الى جثة بارين. لقد اختلطت في نفوسهم العليلة غريزة القتل بشهوة مريضة. كان ...

أكمل القراءة »

هيّا بنا نتفاءل بأوامر حكوميّة..!! بقلم علي حسين ( جريدة المدى)

Tweet منذ صدور كتاب “العالم إرادة وتمثُّل” لأرثر شوبنهور قبل أكثر من مئة وخمسين عاماً، وموضوعة التشاؤم والتفاؤل تشغل بال الأدباء والفلاسفة. ظلّ شوبنهور يقول للجميع إنّ “الحياة ليست محلاً للكلام عن الفرح والسعادة، بل مكان للإنجاز”، فالكلام مجرّد وهم نسمعه كل يوم، أما الإنجاز فهو الذي سيبقى في ذاكرة الناس. سيقول البعض يارجل مالكَ تقلِّب بدفاتر المتشائمين وتريد أن ...

أكمل القراءة »