العيد والوطن الخضيب.. بقلم ضياء الوكيل

يا سيدي العيد.. يا أيها الصبحُ العظيمُ إذا تَنَفسْ.. ماذا أقول وقد كبا بنا الوطن الخضيب.. أتُرى نفرحُ أم نشدّ نياطَ الصبرِ، ونحنُ نعلمُ أنّ الليلَ يُثْقِلُ دفتيها، يا أول الدنيا وآخر ما لديها، يا غرّة الشمس تسبح في ضحاها، سلامٌ أولاد طه، سيبقى وجه الظلم مدحورا منكّس، وإن تمادى أو تمترس، وأنت يا أيها العيدُ المقدس، عذرا إن مسك الحرف مني أو تلكأ، أنت الكريم وضوء روحي فيك قنديلا تلألأ.. سأزف التهاني معطراتٍ بالورد وحروفي بحب الله تتوضأ، وطوبى لمن يبدأ.. طوبى لمن يبدأ..

أضف تعليق

عدد التعليقات

شاهد أيضاً

في ذكرى تفجير الكرادة داخل .. من المسؤول عن دماء الضحايا..؟؟ بقلم ضياء الوكيل

Tweet في هذه الأيام تمر علينا الذكرى الثالثة لتفجير (الكرادة داخل) الإرهابي الذي استهدف مجمعات ...