الى أين يمضي بنا السلاح ..؟؟ بقلم ضياء الوكيل

عندما تتمكن مجموعة من المسلحين الانتقال من منطقة إلى أخرى وتنفّيذ غزوة عشائرية مسلحة بالعتاد الحي ترهب فيها الأطفال والنساء والبيوت الآمنة دون اعتراض أمني يذكر..، وحينما يغتال المجرمين القتلة النساء والأبرياء في الشوارع دون خوف فما الذي يمنع الإرهاب من التحرك بنفس الطريقة وهو يتقن التخفي والتملص من الرقابة الأمنية؟؟

الأمن كتلة واحدة لا تقبل التجزئة فأما دولة قانون ومؤسسات تحتكر السلاح وتحمي المواطن أو دولة عشائر وأعراف وسلاح منفلت…ولا يمكن الجمع بين النظام والفوضى في سلة واحدة.. القضية تفاقمت وأصبحت خطرا على السلم والأمن الإجتماعي والوطني وتحتاج إلى حلول جذرية وعاجلة ولا اعتقد أن المناخ السياسي الحالي مهيأ ومستعد لاتخاذ خطوات حاسمة في هذا الاتجاه وعليه فأن الاختراقات الأمنية سوف تستمر وربما تتصاعد…

*مستشار وناطق رسمي سابق للقوات المسلحة ووزارة الدفاع وقيادة عمليات بغداد ( 2012-2013)

أضف تعليق

عدد التعليقات

شاهد أيضاً

إحذروا الغفلة فالحرب قادمة.. بقلم ضياء الوكيل

مزاعم الرئيس الأمريكي ليست أكثر من مناورة إنتهازية ماكرة ولا تحمل جوابا لمقاصد الإدارة الأمريكية في المنطقة..!! وفي إعتقادي أن ترامب يضمر غير ما يعلن ويستخدم أقصى تقنيات الدعاية الإعلامية والسياسية والنفسية في استثمار وتوظيف حادثة إسقاط الطائرة الأمريكية المسيرة لتحقيق هدفين استراتيجيين هما: