أجنحة البجع… بقلم ضياء الوكيل

في زمن الكورونا.. لا عزاءَ للقلوب، فنحنُ في قبضةِ الوباءِ والضياعِ والحروب، ورُغم هجيرةِ الخمسين، والسنين العجاف، ورغبة البكاء، ما زلتُ أذكرُ أولَ لقاء، حينَ أطلّ وجهُكِ مثلَ القمر، ضاحكاً، مستبشراً بالنورِ، مستحماً بالندى والمطر، وانهمر القلبُ من مقلتيكِ، بكل العطش، والوعود، والغيوم الراحلات، والعهود، ورفّ بيننا مثلَ أجنحةِ البجع، وأسقطَ علينا كلّ هذا الوجع…

شاهد أيضاً

يا أكرمَ من في البيوت.. بقلم ضياء الوكيل

Tweet إلى من يفترشون الأرضَ عند أبوابِ المصارف.. إلى من يقفون في طابور الصبرِ، والقهرِ، ...