حربٌ بلا جبهة.. بقلم ضياء الوكيل

العمليات الإرهابية التي تنشط في أكثر من مكان لا تستطيع التأثير على ميزان القوى الإستراتيجي الذي فرضته القوات العراقية بعد هزيمة داعش.. ولكنها تربك المشهد الأمني وترفع منسوب التوتر الميداني وهذا تفسيرٌ لجانبٍ مما يحدث حاليا.. إنّه عدوٌ ليس لهُ تموضع وحربٌ بلا جبهة

*مستشار وناطق رسمي سابق للقوات المسلحة ووزارة الدفاع وعمليات بغداد(2012-2013)

أضف تعليق

عدد التعليقات

شاهد أيضاً

إحذروا الغفلة وما يحاك في الدهاليز المظلمة.. بقلم ضياء الوكيل*

الكمين الإرهابي الغادر الذي تعرض له رتل الحشد الشعبي البطل على طريق مخمور – الدبس مساء الأربعاء 6 آذار 2019 وأدى إلى استشهاد وجرح عدد من أبنائنا المضحين البسلاء تتحمل مسؤوليته القيادة الميدانية التي سمحت بخروج الرتل ليلا دون حماية كافية مع إخفاق واضح في تقييم حجم المخاطر والتهديدات المحتملة في قاطع العمليات وبضمنها احتمال تعرض رتل المجازين إلى كمين معادي وهذا ما حدث فعلا وعليه فأن قرار...