بولتن.. كواليس الحرب الخفية… تحليل بقلم ضياء الوكيل

أمريكا تعتقد أن بعض القوى الاقليمية والدولية الطامحة قد مدّت يدها إلى المنطقة الحساسة للمصالح الحيوية للولايات المتحدة وحاولت تناول الفاكهة المحرمة وهذا من وجهة نظر واشنطن يلامس بالخلل التوازنات الإقليمية القائمة ويتسبب باضطراب خطير في تداعياته وعواقبه على الأمن والسلام في المنطقة والعالم..!! ولذلك فهي تراقب وتناور بقوتها العسكرية العاتية وتعبأ مواردها الهائلة لتوقف حركة التاريخ عند نقطة الهيمنة المطلقة على مقدرات المنطقة ومصيرها دون منافس أو شريك.. .. واضعةً نفسها في مواجهة المتغيرات المندفعة نحو الأمام وساعية لإعادة عقارب الزمن إلى الوراء وهذا غير واقعي ومستحيل لأنه يتجاهل حركة التاريخ وقوانينه الحاكمة ولكن العقل الإستعلائي الأمريكي يصرٌّ على المضي في نهجه المناهض لإرادة وتطلعات الشعوب ولن يتردد في استخدام كل وسائل القوّة الغاشمة من أجل تحقيق أهدافه السياسية والعسكرية في الشرق الأوسط ولا بد من التحذير هنا إلى أن الحرب السرية والخفية خيارٌ أكثر من متاح لدى الأمريكان وهو الأخطر والأشد إجراما في تاريخ الحروب الأمريكية

ومرافقة (بولتن)* لرئيسهِ ترامب في زيارة (عين الأسد) ينذر بما هو أسوأ على صعيد إذكاء الفتن وإثارة القلق وتصعيد التوتر والإرهاب وتفجير التناقضات والأزمات والأوضاع الداخلية في دول المنطقة وشل قدراتها وإضعاف درجة الإندفاع الوطني لدى شعوبها في مواجهة العواصف والتهديدات الإستراتيجية تحت ضغط الأزمات الداخلية وتحويل المجتمعات المحلية إلى كيانات سلبية غائبة عن الوعي وأقصى مطالبها توفير الماء والغذاء والأمن والكهرباء.. وحكومات عاجزة عن الفعل ستكتفي بالتصريح (أعددنا خطة طوارئ اقتصادية وسنحارب الفساد)..!!لا شك أن العراق يواجه مخاطر محدقة بأمنه ومصيره ومن حقه التصدي للتحديات القائمة والمحتملة بكل الوسائل المتاحة بما فيها اللجوء إلى التدابير العسكرية ولكن ذلك لا يكفي لأن السلاح يحتاج إلى رؤية سياسية واضحة تمنحه بعدا معززا على الصعيد الاستراتيجي وتلك دائرة من التأثير الحيوي المتبادل لا تكتمل إلا بالإلتفات والإهتمام بالداخل أي علينا أن نخوض معركتان في آن واحد ( السياسية والعسكرية) والنجاح مشروط بتوفر النوايا والإرادة والخروج من دائرة المخاوف والإنقسام والفساد والفشل الى رحاب الدولة والفضاء الوطني والإجتماع على كلمة سواء تنقذ البلد من وضعه المتردي وتحميه مما يحاكُ له في السرّ والعلن وأدعو أصحاب المصالح السياسية ولا أقول العقلاء الى تجرع الدواء المُر واتخاذ القرارات الصعبة على صعيد الإصلاح الحقيقي في المجالات كافة وإيقاف التدهور والإنحدار المريع وبخلافه ليس إلا الضياع والكارثة المحتمة ولنتذكر دائما أن الأوطان تُغتال من الداخل قبل أن يستبيحها الخارج…

*جون بولتن هو مستشار الأمن القومي في إدارة ترامب ومن أخطر صقورها

*ضياء الوكيل/ مستشار ومتحدث سابق للقوات المسلحة العراقية وخبير في شؤون الأمن والدفاع

أضف تعليق

عدد التعليقات

شاهد أيضاً

ما بين التحليل والتنجيم..!!؟؟ بقلم ضياء الوكيل* (مرفق فديو)

(لا أدّعي التنجيم ولست فتاح فأل) ولا أتقن هذه الصنعة المربحة في سوق الجهل والتجهيل والاستغفال إنما أسعى للبحث عن الحقيقة عبر التحليل والاستنتاج وتلك مهنة خاسرة لأنها تثير العداء والخصومة والإنزعاج لدى الكثير ممن وجد فيها كسادا لبضاعته التي بارت وتعفنت على الرفوف السياسية..