المقاتلات العراقية على خطوط الردع .. (لمحة تحليل بقلم ضياء الوكيل*)

  • المقاتلات العراقية وجهت ضربات جوية لمواقع (داعش) على الأراضي السورية يوم الثلاثاء 20/11/2018 وهذه العمليات تؤشر إلى الحقائق الآتية:
  1. أنها تندرج ضمن تصنيف الحرب الوقائية وهي ضربات استباقية هدفها إجهاض وإحباط نوايا العدو الإرهابي
  2. تؤكد تطور وتنامي القدرات العسكرية والقتالية للقوات العراقية وامتلاكها لزمام المبادرة والردع على المستوى الإستراتيجي
  3.  الغارة الجوية لا تخلوا من البعد السياسي
  4. تعبّر عن مستوى القلق والإنزعاج الذي ينتاب الدوائر السياسية والعسكرية العراقية مما يجري خلف الحدود من تحركات يكتنفها الغموض وسط معلومات عن نقل متشددين من داعش إلى مناطق ووجهات غير معلومة وهذا ينذر بمخاطر تحدق بالأمن الوطني للعراق..!! مما يستوجب المزيد من اليقظة والإنتباه واعتماد الضربات ذات الطبيعة الإستباقية لمواجهة التحديات القائمة والمحتملة..

*مستشار وناطق رسمي سابق للقوات المسلحة ووزارة الدفاع وقيادة عمليات بغداد (2012-2013)

أضف تعليق

عدد التعليقات

شاهد أيضاً

عندما تعجز الغاية عن تبرير الوسيلة..بقلم ضياء الوكيل

أذكّر حلفاء الجبل الأشمّ.. بأن أمريكا عقلها في جيبها ولا تعترف بالحلفاء ولا تنظر إلا لمصالحها.. عيونها من زجاج وقلبها من حجر وتعيش أزمة أخلاقية وتاريخية وشمسها تنحدر نحو الغروب فلا تناموا على وسادتها لأنها مليئة بالخيبات والمرارة..