( بارقةُ أملٍ في زمنٍ موحش وبخيل)… بقلم ضياء الوكيل*


ترشيح واختيار اللواء الركن هشام الدراجي لقيادة وزارة الدفاع هو استجابة سياسية واعية لإستحقاق المرحلة وانتصار للمهنية والكفاءة والجدارة العسكرية الممهورة بالنزاهة والتضحية وحب الوطن.. وكلها التقت وتجلّت في روح وضمير وتاريخ هذا الضابط المِغوار الذي ولد من رحم الجندية العراقية المضحية وحمل قيمها وأخلاقها أمانةً وعهدا وراية.. إنّها فعلا بارقة أملٍ في زمنٍ موحش وبخيل..

*مستشار وناطق رسمي سابق بأسم القوات المسلحة ووزارة الدفاع وقيادة عمليات بغداد ( 2012-2013)

أضف تعليق

عدد التعليقات

شاهد أيضاً

هل سننتظر أم نبادر..؟؟ بقلم ضياء الوكيل*

في ظل المشهد الحالي الذي يسافر فيه الشرق الأوسط من هاوية نحو أخرى لم يعد للمفاجأة قيمة في قاموس السياسة ولا أحد في منجى من الإعصار..!!