كفاكم طائفية..أما شبعتم..!!؟؟ بقلم ضياء الوكيل


ينبش في قبور الماضي باحثا عن الفتنة لينثر غبارها الأسود في عيون الناس لعله يفتنهم أو يصيبهم بالعمى حتى لا يبصروا حقيقة الفساد والفشل والتزوير والتردي.. يدعونا النائب إلى أن نتقاتل بعظام أجدادنا وأنا أدعوه لترك التاريخ والفتنة يرقدان في الأنفاق المعتمة وبدلا من أن تثأر لأجدادك أبني حاضرا لأبنائك ودافع عن مستقبل أحفادك إن استطعت ولن تفعل لأنك مسلوب الإرادة وتعاني الفشل والإفلاس السياسي والفكري وفاقد الشيء لا يعطيه..

أضف تعليق

عدد التعليقات

شاهد أيضاً

قانون أعور.. بقلم ضياء الوكيل

الحرية حق إنساني أصيل لا تقبل الوصاية وترفض القيود وترفع الصوت الحر بوجه هذا القانون الأعور بكلمة لا.. لا وألف لا...